• ×

الإستهلاك المرتفع للسكر يكلف العالم مليارات الدولارات لعلاج الأسنان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مجلة طب الآسنان وصحة الفم .

.
في جميع أنحاء العالم تجد الغالبية يتناول السكر بشكل كبير ، و هذا يعود بالسلب على أسنانهم و على جيوبهم .!

هذا ماتم ذكره في دراسة نٌشرت مؤخراً أجرتها جامعة مارتن لوثر هالي- فيتنبيرق (MLU) بالشراكة مع مركز الآبحاث و التكنلوجيا الحيوية (BRAIN AG) ،
حيث ذكرت الدراسة أن تكاليف علاج الأسنان في الوقت الحالي بلغت حوالى 172 مليار دولار أمريكى (128 مليار يورو). وفى المانيا وحدها، تصل هذه التكاليف الى 17.2 مليار يورو / 23 مليار دولار امريكى / سنويا.

و أرتكزت النتائج على تقييم البيانات التمثيلية لمعدل أنتشار التسوس و التهاب اللثة و فقدان الأسنان كما تكاليف العلاج الناجم عن ذلك و العبء المرضى فضلاً عن رصد في بيانات إستهلاك السكر في 168 دولة ، وأستندت هذه البيانات على الإستهلاك المفرط للسكر بجميع أنواعه و المواد المُحلية و الكاتشيب و المشروبات الغازية و الخبز و المعجنات و الإيس كريم و الأغذية المجمدة .

وهذه البيانات قد أظهرت علاقة حتمية بين إستهلاك السكر وبين حدوث التسوس و إلتهاب اللثة الذي يؤدي إلى فقدان الأسنان .

و ذكر الباحث الرئيسي لهذه الدراسة "الدكتور توني ماير " إن إي زيادة إضافية في إستهلاك السكر تعادل 25 جرام إي مايصل إلى ثمان مكعبات سكر للشخص الواحد في اليوم ، ستزيد من تكاليف العلاج في البلدان ذات الدخل العالي بمتوسط يصل إلى 100 دولار للفرد في السنة إي مايعادل 75 يورو تقريبا.

وذكر أن في ألمانيا على سبيل المثال متوسط الإستهلاك اليومي يتراوح بين 90 إلى 100 جرام للفرد إي أن معدل تكاليف العلاج تصل إلى 281 دولار ( 210 يورو ) للفرد في السنة

بينما في دول أخرى ضمن مجموعة الدول المشاركة كسويسرا مثلاً تكاليف العلاج تصل إلى 402 دولارا ( 300 يورو) والدنمارك 238 دولارا ( 178 يورو) و الولايات المتحدة 185 دولارا امريكيا ( 138 يورو).

واضاف "اذا تم التوصل الى هدف إستهلاك 50 جراما من السكر للشخص الواحد في اليوم حسب معايير منظمة الصحة العالمية فان ذلك سيؤدي الى توفير فى تكاليف العلاج فى المانيا بمبلغ( 150 يورو ) 201 دولار امريكى للفرد في السنة على سبيل المثال .



image

وخلال هذه الدراسة لاحظ الباحثون أن دولاً مثل غواتيمالا وموريتانيا والمكسيك تملك أعلى مستويات في أضرار الأسنان المرتبطة بإستهلاك السكر.
و "ان الدول الصناعية الجديدة مثل الهند والبرازيل والمكسيك، ايضا باكستان ومصر، يمكنها تجنب العبء المرضي المفرط و تكاليف العلاج وذلك بترسيخ هذه النظريات فى سياساتها الصحية والتغذوية فى مرحلة مبكرة" عن طريق حملات تثقيفية أو فرض ضرائب خاصة على الأغذية ذات السعرات الحرارية العالية. حيث أدخلت ضريبة السكر هذه في المكسيك في عام 2014 التي أثبتت جدواها بعد سنة فقط من تطبيقها ، فقد انخفض استهلاك المشروبات المحلاة بالسكر بنسبة 5 في المائة. وفي السنة الثانية، تضاعف هذا الانخفاض إلى عشرة في المائة.
بواسطة : الإدارة
 0  0  862
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:57 مساءً الخميس 22 أغسطس 2019.