• ×

أبتكار ألماني جديد : قضبان من المضادات الحيوية يتم وضعها في الجيوب اللثوية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

طور باحثون في جامعة هالي الألمانية منتجًا جديداً يساهم في توصيل المضادات الحيوية بشكل موضعي مما يجعلها تعمل بشكل فعال في عملية التعافي بعد علاج التهاب اللثة.

حيث قام باحثون من معهد الصيدلة في جامعة مارتن لوثر - جامعة هالي- فيتنبرغ في ألمانيا بدمج المواد الفعالة المعروفة - بالمضادات الحيوية التتراسيكلين بمواد أخرى بغرض تحسين وصول أدوية المضادات الحيوية لمكان الإلتهاب تحديداً.

المضادات الحيوية التي يتم تطبيقها موضعياً على الجيوب السنية بعد علاج التهاب اللثة تقدم فقط حماية قصيرة الأجل ضد الالتهابات ، حيث يقول الدكتور ميد: "نظرًا لتدفق اللعاب ، فإن العديد من الأدوية لا تبقى في تجويف الفم لفترة كافية لإطلاق آثارها بطريقة مستهدفة".

وقال أندرياس كيسوف ، الذي أشرف على المشروع في معهد فراونهوفر في هالي " جرعة المضادات الحيوية في شكل قرص تثقل كاهل الكائن الحي بأكمله " وأضاف "سيكون من الأفضل أن لا يعمل المضاد الحيوي في جميع أنحاء الجسم ، بل فقط في تجويف الفم"

لكن كيف يمكنك الحصول على العنصر النشط الذي يستهدف المناطق الملتهبة في الفم ؟ لتحقيق ذلك ، استخدم الباحثون قضبان مرنة مصنوعة من البوليمرات القابلة للتحلل، و هي بمثابة تغليف لمجموعة معقدة من المكونات النشطة ويمكن ببساطة دفعها في جيوب اللثة.

قاموا بدمج المينوسكلين ( مضاد حيوي من عائلة التتراسكلين "Tetracyclines" ) واسع الطيف مع ستيرات المغنيسيوم والكالسيوم لتشكيل مركب وقد أدى ذلك إلى اتصال أكثر استقرارًا وتدفق فوري بطئ وفق لما ذكر الباحثون.

كما أظهرت التجارب أن قضبان البوليمر تمكنت من إطلاق المضادات الحيوية في جرعات على مدار 42 يومًا .

و وفقاً للمنشور فقد قام الباحثون باختبار تركيبات مختلفة حتى حققوا من خلالها التوازن الصحيح بين القوة والمرونة والمتانة للقضبان، و تم بالفعل تقديم براءة اختراع إستناداً على الدراسات السريرية التي قال عنها القائمون على الإبتكار أنها تؤكد فاعلية العلاج.

كما يعتقد الباحثون أن القضبان المحملة بالمضادات الحيوية يمكن أن تكون جاهزة للأسواق في غضون بضع سنوات ، إذا دخلت هذه القضبان في الممارسة العملية ، فإن الأشخاص المصابين بأمراض اللثة يمكن أن يكون لديهم في المستقبل طريقة علاج أفضل ، وفقًا لأمل الفريق.





International Journal of Pharmaceutics, 2019; doi: 10.1016/j.ijpharm.2019.118794
بواسطة : الإدارة
 0  0  245
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:26 صباحًا الأحد 12 يوليو 2020.